الاثنين، 22 أبريل 2013

ضيق تنفس.. ولكن ليس بسبب إصابة بالربو


حدق اختصاصي أمراض الرئة إلى كيمبرلي فورد بنظرة ثاقبة، بينما كان يطرح عليها أسئلته، التي لم تدع مجالا للشك في ما يختلج داخله من ريبة: هل كانت تبحث عن عذر
لعدم الذهاب إلى العمل أو المدرسة؟ هل كانت محبطة؟ هل استخدمت أدوية غير مصرح بها؟
أصابت كيمبرلي فورد، الطالبة في معهد التمريض العاملة بمركز «وارتر رييد» الطبي العسكري، الدهشة، بينما كانت تجيب عن كل سؤال من تلك الأسئلة بكلمة «لا» قاطعة. أنهى اختصاصي الرئة، الذي سبق أن أخبرها بأنها مريضة بالربو، زيارته بتقييم صريح
جاء فيه: «أعتقد أن المشكلة كلها في ذهنك وأنك بحاجة إلى زيارة طبيب نفسي». وتتذكر فورد، التي يبلغ عمرها الآن 32 عاما، اختصاصي الرئة وهو يخبرها بهذا. وكرد فعل، تقول إنها شرعت في البكاء. * أعراض غريبة * ومنذ ذلك الحين، تساءلت عما إذا كان من المحتمل أن يكون ذلك الاختصاصي مصيبا في رأيه، ففي الشهر السابق، ازدادت مجموعة الأعراض الغريبة التي تعاني منها، وأبرزها ضيق التنفس، سوءا بدرجة بالغة، كما كان لديها شعور مزعج بأن ثمة خطأ خطيرا.
غير أن اختصاصي الرئة، أو الطبيبة الباطنية التي قد ترددت عليها نحو 12 مرة في الأشهر الثمانية السابقة، لم يستطيعا اكتشاف أي خطأ، عدا الربو، ثم وصفا لها أدوية لم تساعد في شفائها منه. إلا أن الربو كان المرض الوحيد الذي كانت فورد على أتم اليقين من أنها غير مصابة به. وقد كانت أمها مصابة به، وقد تحدثت من قبل إلى فورد قائلة: «إن حالة الربو التي أعاني منها في أسوأ حالاتها تعد لا شيء إذا ما قورنت بالحالة المرضية التي تعانين منها». وبعد أقل من شهر من موعد فورد مع اختصاصي أمراض الرئة في يوليو (تموز) 2009، كشفت سلسلة من الأحداث الدرامية السبب وراء ضيق التنفس الذي تعاني منه، وهو التشخيص الذي غير حياتها للأبد. وقد ظهر العرض الأول مع اقتراب موعد الاحتفال بعيد الشكر في عام 2008، حينما بدأت فورد تشعر بحالة إجهاد غير معتادة. كانت تعمل بنظام الدوام الكامل، كما كانت تحضر محاضرات بكلية التمريض بجامعة ترينتي في واشنطن، غير أن إحساسها بالإجهاد بدا غير طبيعي. وفي بعض الأحيان، كانت تشعر بأن ساقيها ثقيلتان جدا كما لو أن قطعا من الطوب الثقيل مربوطة بهما. وأثناء تدريبها في «كيرفيس»، حيث كانت تذهب أربع أو خمس مرات أسبوعيا، كان على فورد في بعض الأحيان أن تتوقف في منتصف الطريق. وقد لاحظ البعض عليها هذه الحالة من الإجهاد وسألوها: «هل تحصلين على القسط الكافي من النوم؟». وفي يناير (كانون الثاني) 2009، قامت باستشارة الطبيبة الباطنية التي تتابع حالتها، والتي قامت بإجراء فحص سريع لها. وطمأنتها بقولها: «كل شيء يبدو على ما يرام وربما كنت تقومين بكم هائل من العمل يفوق طاقتي». ولكن خلال شهر، بدأت تظهر على فورد أعراض مرضية جديدة. فقد بدأت تشعر بدوار وبضيق في التنفس؛ وكما هي الحال بالنسبة للشعور بالإرهاق، فإن كلا العرضين كان متقطعا. وقامت مجددا بزيارة طبيبتها الباطنية التي أجرت لها فحصا جسديا شاملا، إلى جانب رسم للقلب، ولم تكتشف أي شيء خارج عن المألوف. * إجهاد ودوار * وبحلول شهر مارس (آذار)، ازدادت أعراض الإجهاد وضيق التنفس والدوار معا. ولم يكن زملاؤها في العمل، في الأغلب الأعم، متعاطفين معها.


تقول فورد: «ظنوا أنني كنت كسولة». واقترحوا عليها ممارسة تمارين رياضية. وبدا ذلك شيئا يقينيا، حيث كانت قد ألغت عضويتها في صالة الألعاب الرياضية نظرا لأنها لم تعد لديها القدرة على احتمال ممارسة التمارين. وفي بعض الأوقات، كانت تشعر بحالة من الضعف غير الطبيعي. وفي إحدى المرات، بينما كانت تساعد مريضا في ارتداء ملابسه، فوجئت بأنها تتصبب عرقا. وعلى الرغم من أن هذا المريض كان وزنه نحو 100 رطل فقط (الرطل يبلغ نحو 453 غم)، فإن فورد تقول: «شعرت كما لو أنني كنت أحاول تحريك شاحنة». وقد رتبت موعدا آخر مع الطبيبة الباطنية. وتقول فورد: «في هذه اللحظة، انتابتني حالة من الذعر الشديد، لأنه بدا من الواضح أن ثمة شيئا ما خاطئا؛ فقد بدت بطنها منتفخة، وفي بعض الأحيان بدت ساقاها على هذه الحالة بالمثل. وبعد خمس زيارات للطبيبة الباطنية، قامت بإحالتها إلى اختصاصي رئة. وفي أول زياراتها لاختصاصي الرئة في أبريل (نيسان)، أخبرته عن آخر الأعراض الغريبة التي انتابتها: فقد استغرقت في النوم لمدة 36 ساعة خلال العمل. وذكرت أنها أخبرته أيضا بأنها قد شعرت بثقل في صدرها. وبعد إجراء عدة اختبارات، أخبرها اختصاصي الرئة أنها تعاني من ربو ناتج عن ممارسة التمارين الرياضية ووصف لها بخاختين. وقد تسببا في تدهور حالتها بصورة أكبر. * إغماء وآلام * في يونيو (حزيران)، استدعت الطبيبة الباطنية اثنين من معاونيها وقاموا بإجراء فحص على فورد، التي كان قد زاد وزنها بمقدار 25 رطلا في الأشهر الستة السابقة. ومنذ ذلك الحين، تركت شقتها وانتقلت إلى أخرى بصحبة والديها، حيث إنها لم تكن قادرة على تحمل صعود ثلاثة أدوار حتى تصل إلى شقتها. قالت فورد: «عندما أرى درجات السلم، أتصورها جبالا شاهقة». لقد كانت تجر نفسها جرا إلى العمل، عاجزة عن مواصلة السير على قدميها إلى الردهة دون توقف. لم يتمكن الأطباء الثلاثة من اكتشاف أي شيء وأخبروا فورد بأن وزنها الزائد والربو الناتج عن التمرين والجهد العضلي ربما يكونان السبب وراء الأعراض التي تعاني منها. وفي يوليو (تموز)، زارت اختصاصي الرئة مرة أخرى، الذي طلب منها زيارة طبيب نفسي. وبعد أقل من ثلاثة أسابيع، أصيبت فورد بإغماء في العمل، ثم عادت لوعيها لتشعر بآلام حادة في صدرها. وتمكنت بشق الأنفس من قيادة سيارتها عائدة إلى منزلها، حيث علمت لاحقا أنها قد رقدت في حالة من الإعياء الشديد على أريكة والديها. وتتذكر بعد ذلك استيقاظها لتجد نفسها في غرفة الطوارئ في مركز واشنطن الطبي، حيث تم نقلها إلى هناك على متن سيارة إسعاف. وقد قام الأطباء بإعطائها حقنة مورفين لتخفيف آلام الصدر التي تعاني منها: وفقدت وعيها مجددا وتم تركيب أنابيب تنفس لها نظرا لأنها كانت تعاني من صعوبة في التنفس. تم تحويلها بعد ذلك إلى مركز مستشفى واشنطن الأضخم في حجمه وإمكاناته؛ وقد أوضحت السجلات أنها قد وصلت في حالة وصفت بأنها «عدم استجابة تامة».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق