الجمعة، 3 مايو 2013

إكتشاف جسيمات أسرع من الضوء يهدد ببطلان نظرية أينشتاين


توصل فريق من العلماء فى سيوسرا إلى إكتشاف جديد قد يقود إلى إعادة النظر فى بعض قوانين الطبيعية بعدما أظهرت تجربة أن الجسيمات الدقيقة التى أطلق عليها العلماء اسم نيوترينو neutrino يمكنها أن تنتقل من مكان إلى أخر بسرعة أكبر من سرعة الضوء والتى يعتبرها العلماء الحد الأقصى للسرعة الكونية . وأكد العلماء أن التجارب التى استمرت 3 سنوات أثبتت أن الجسيمات قطعت مسافة تصل إلى 730 كيلو مترا تحت الأرض من المركز الأوربى لأبحاث النووية سيرن cern فى سويسرا إلى مركز أبحاث جران ساسو gran sasso قرب العاصمة الإيطالية روما ووصلت مبكرة بجزء من الثانيــــة . قبل الموعد الذى حددة العلماء لوصولها استنادا إلى قياسات إتعمدت على سرعة الضوء وفاقت سرعة تلك الجسيمات سرعة الضوء بنحو 20 جزءا من المليون من الثانية أى ما يعادل 60 نانو ثانية . وقال أنطونيوا إريديتاو الأستاذ بجامعة برن فى سويسرا إنها نتيجة مفاجئة تماما ويمكن أن تحدث تأثيرا كبيرا على الفيزياء الحديثة . الأمر الذى يتوجب معه إجراء مزيد من الابحاث فى هذا المجال ورغم الشهور الطويلة من الدراسات لمراجعة النتائج . لم نتوصل إلى أى تأثيرات يمكن أن تكون قد تسبب فى غحداث تغيير بالقياسات . .ويبدو أن الاكتشاف الجديد سيشكل معول هدم النظرية النسبية الخاصة لعالم الفيزياء الشهير أينشتاين والتى توصل إليها عام 1905 والتى تعتمد على قاعدة (أن السرعة الضوء هى أعلى سرعة فى الكون وأنها سرعة ثابته وليست نسبية) ويعد النيوترينو أصغر جسيم أولى داخل نواة المادة وهو أصغر من الإلكترون ولا يحمل شحنات كهربائية ويندر تفاعلة مع المواد الأخرى ويعتبرة العلماء وحدة البناء الأساسية فى الكون .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق