الثلاثاء، 7 مايو 2013

لماذا زجاج السيارات أقوى من الزجاج العادى ولا ينكسر بسهولة ؟


أوقع عالم فرنسي خطأً زجاجة تحتوي على مادة “الكولوديون” (وهي مادة تستعمل لتضميد الجروح وبعض أغراض التصوير) من فوق الرف إلى الأرض .. ولاحظ العالم أن الزجاجة تحطمت ولكنها بقيت قطعة واحدة ولم تتفتت أو تتكسر إلى قطع متفرقة .. فدهش للنتيجة ، ولاحظ ، فضلاً عن ذلك ، أن مادة الكولوديون تركت بعد أن تبخرت قشرة رقيقة على الزجاج هي التي أبقته ملتحماً ببعضه البعض ، وقرأ هذا العالم فيما بعد أن أغلب الإصابات تحدث بسبب تطاير شظايا وقطع الزجاج الامامي في السيارات لدى حوادث الاصطدام .. وكانت السيارات حينها لا تزال في بداية عهدها .. فتذكر على الفور خطأه ومادة الكولوديون ، فوجد فيها العلاج الناجح ، ومنذ ذلك ظهر زجاج الأمان الغير قابل للكسر والتحطيم .

عند مشاهدتك لزجاج سيارة محطم أو مكسور قد يدور في ذهنك هذا /السؤال : لماذا لا تتطاير شظايا الزجاج الأمامي للسيارات عندما ينكسر..مثلما يحدث في أنواع أخرى من الزجاج ؟؟

الإجابة تتلخص في المادة المصنوع منها الزجاج الأمامي للسيارة..وتكون من نوع مصفح أو مقوى .. ويكون هذا الزجاج عبارة عن طبقة رقيقة من البلاستيك محصورة بين طبقتين رقيقتين من الزجاج .
وإذا اصطدم شيء ما بهذا الزجاج وتسبب بكسره , فإن شريحة البلاستيك الداخلية تمسك الزجاج المحطم وتمنعه من التطاير حتى لا يؤذي ركاب السيارة والآخرين .
وفي بعض الأنواع مرتفعة الثمن من السيارات تصنع النوافذ الجانبية والزجاج الخلفي من نفس المادة لتحقيق أقصى درجات الأمان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق