الجمعة، 28 يونيو، 2013

الفشار أو البوشار وجبة خفيفة ومفيدة




طلما وضع خبراء التغذية الفشار كجزء من أنظمة فقدان الوزن، و ذلك لأنه بالرغم من الشعور بالشبع الذي يتركه لدى الشخص, إلا أنه لا يحمل سوى عدد قليل من السعرات الحرارية, مما يجعله من العوامل المساعدة للثبات على برامج إنقاص الوزن, و لكن الجديد اليوم هو ما نشر مؤخرا من نتيجة الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة سكرانتون في ولاية بنسلفانيا , فما هي هذه النتائج؟

تقول هذه الدراسة أن الفشاريحتوي على البوليفينول المضاد للأكسدة, و الموجود في الفاكهة و الخضار, و لكن بنسبة أعلى مما هي علية في فيها, إذا تبلغ كمية البوليفينول في حصة واحدة من الفشار 300ملغ, 160 ملغ فقط في الفاكهة و الخضار في نفس الكمية, و يرجع ذلك إلى أن 90% منها من الماء فقط, بينما نسبة الماء في الفشار لا تتجاوز 4%, مما يجعل تركيز البوليفينول أعلى بكثير.

و يعد مضاد الأكسدة البوليفينول مهما من نواحي صحية مختلفة, فهو يساعد في الوقاية من كثير من الأمراض مثل أمراض القلب و الأوعية الدموية و بعض الأمراض المزمنة الأخرى.

أن الجزء الصلب من الفشار الذي عادة ما يضايقنا عند تناوله لأنه يعلق بالأسنان, يعد أغنى أجزاء الفشار بالبوليفينول, و الجدير بالذكر أن الفشار غني أيضا بالألياف الغذائية و هذا ما يزيد من فائدته, كما أنه من الحبوب الكاملة التي تصل إلينا دون أي تعديل أو تدخل مثل ما يحدث في أنواع الحبوب الكاملة الأخرى, كما أن تناول كمية منه قد يغنينا عن تناول 70% من حصتنا اليومية الموصى بها من الحبوب الكاملة, في حال أننا في أغلب الأحيان لا نتناول ما يزيد عن 50% فقط منها.

عند تناول الفشار فإنك تحصل على مواد غذائية مهمة, و بالرغم من أن الفشار غني بمضادات الأكسدة بقدر يزيد عن الفاكهة والخضار, إلا أنه لا يغني عن تناولها فهي تحتوي على معادن و فيتامينات مهمة للجسم يفتقر لها الفشار, و بقي أن نقول حتى يبقى الفشار الوجبة اللذيذة والخفيفة, علينا أن نعلم أن أي إضافة من الزيت و الزبدة أو أي مكون أخر يزيد السعرات الحرارية فيها, كما أن الفشار المعد بالطريقة المعتادة, يحتوي على عدد سعرات حرارية أقل من تلك التي يحتويها فشار المايكروويف على عكس ما يعتققد الجميع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق