السبت، 8 يونيو 2013

المشي البطيء حليفك لمعالجة السكري


ترتفع مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني مع قلة الحركة وزيادة الوزن. لذا ينصح فولفغانغ فزياك رئيس رابطة اتحاد أطباء الباطنة في مدينة فيسبادن الألمانية، بقطع فترات الجلوس لفترة طويلة من خلال المشي لبضع خطوات من وقت إلى آخر من أجل تحفيز عملية التمثيل الغذائي والدهون.

وأشار فزياك إلى أنّ هذا ما أكدته دراسة حديثة أُجريت في استراليا على بالغين من أصحاب الأوزان الزائدة. وقام المشاركون في الدراسة بقطع جلساتهم الطويلة كل 20 دقيقة للمشي دقيقتين بسرعة لا تزيد عن 3 الى 6 كيلومترات بالساعة على جهاز مشي رياضي.
وأوضح فزياك أنّ هذا المشي ساهم في خفض نسبة السكر في الدم ومستوى الأنسولين قياساً إلى مجموعة ثانية من أفراد الاختبار الذين تعين عليهم الجلوس لفترة بلغت خمس ساعات لم يقطعها سوى الذهاب إلى الحمام.
وبالنسبة إلى الأشخاص الذين يرغبون في ممارسة المزيد من الحركة، فإن فزياك ينصحهم بممارسة أنواع من رياضات قوة التحمل كالمشي السريع، والمشي الشمالي والسباحة، وهي رياضات مفيدة لجهاز القلب والأوعية الدموية. وأضاف أنه من المفيد ممارسة نشاط بدني خمس مرات أسبوعياً لمدة نصف ساعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق