الثلاثاء، 27 أغسطس 2013

البروكلي 'بطارية' طبيعية تجدد خلايا الجسم



اكتشف باحثون من معهد بحوث الغذاء ببريطانيا أن مادة كيميائية بمثابة بطارية طبيعية تتواجد في البروكولي فقط دون غيره من الخضروات، تساعد في تجديد خلايا الجسم.

والقرنبيط الأخضر أو البروكلي ويسمى في بعض المناطق العربية قربيط أخضر. هو أحد نباتات الفصيلة الصليبية وهو من مجموعة الملفوف (الكرنب) والقرنبيط (الزهرة)، ويتميز بثرائه بالمواد المضادة للأكسدة والتي تحمي الخلايا من التلف والسرطان، ويحتوي على كميات وافرة من المعادن والفيتامينات الأساسية.

ويعتقد أن هذا الأمر يساعد على إبعاد شبح مجموعة من المشكلات الصحية، منها السرطان وأمراض القلب.

وأجرى الباحثون، وفقا لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية، فحوصات دم مفصلة على مجموعة من الرجال والنساء قبل وبعد تناولهم للبروكولي.

وتناول بعض المتطوعين 400 غرام من البروكولى أسبوعيا بجانب طعامهم العادي لمدة ثلاثة أشهر، بينما تناولت مجموعة أخرى "البروكولى السوبر" الذي يعرف باسم "بينيفورت"، وتمت زراعته ليكون غنيا أكثر بمادة الغلوكورافانين، أما المجموعة الثالثة فتناولت البازلاء.

وأدى تناول البروكولي الغني بالغلوكورافانين إلى حدوث تحسن في التفاعلات الكيميائية المتنوعة التي تحدث داخل ما يعرف بالميتوكوندريا، أو الحبيبات الخيطية.

ويرى الباحثون أن نفس فوائد "البروكولى السوبر" يمكن أن يحصل عليها الإنسان من تناول البروكولى العادي مع زيادة الحصة.

وقال باحثون ان تناول البروكلي أو الكرنب نيئا ثلاث مرات شهريا يمكن ان يقلل من مخاطر الاصابة بسرطان المثانة بنسبة 40 في المئة.

كما أظهرت دراسات اخرى أن التوت الاسود يمكن ان يقلل من مخاطر السرطان مضيفة ادلة جديدة الى مجموعة متزايدة من البحوث التي تظهر ان الفواكه والخضراوات وخاصة الانواع الملونة بشكل كبير يمكن ان تحد من مخاطر الاصابة بالسرطان.

وهذه الاغذية غنية بمكونات تسمى الايسوثيوسيانات والتي يعرف بأنها تحد من مخاطر الاصابة بالسرطان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق